تجمع اسر الساده آل ياسر

تجمع اسر الساده آل ياسر

ملتقى ديني ثقافي تاريخي اجتماعي علمي ادبي رياضي منوع

Share

التبادل الاعلاني

ثورة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين عليه السلام

السبت 10 ديسمبر 2011, 9:38 pm من طرف صلاح الياسري



بعد وفاة الإمام الحسن عليه السلام ، في سنة خمسين للهجرة ، شرعت الشيعة في العراق بمراسلة الحسين عليه السلام وطلبت منه أن يعزل معاوية عن امرة المسلمين ، ولكن الحسين عليه السلام ذكر في جوابه إليهم أن له مع معاوية عهدا …


[ قراءة كاملة ]
سجل حضورك اليومي بالدعوة لوالديك و بالصلاة على محمد وآل محمد وصحبه

الإثنين 31 مايو 2010, 1:04 am من طرف صلاح الياسري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لكي تتعطر صفحات المنتدى

سجل حضورك اليومي بالصلاة على أشرف خلق الله
نبينا محمد صلى الله عليه واله وسلم




اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا وحبيبنا محمد
وعلى آل محمد كما باركت على سيدنا …


[ قراءة كاملة ]
قوانين المنتدى الاسلامي - يجب الاطلاع عليها قبل كتابتك اي موضوع

الأربعاء 19 مايو 2010, 3:41 am من طرف صلاح الياسري

التبادل الاعلاني


    المفاتيح السبع لفهم عالم الطفل

    شاطر
    avatar
    mrs.alyassiri
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 01/06/2010

    المفاتيح السبع لفهم عالم الطفل

    مُساهمة من طرف mrs.alyassiri في الثلاثاء 01 يونيو 2010, 9:25 pm

    المفاتيح السبع لفهم عالم الطفل


    [size=21]أولاً:كيف نفهم عالم الطفل؟



    يظن كثير من الآباء أن مجرد اجتهادهم في تلقين الطفل قيماً تربوية إيجابية، كفيل بتحقيق نجاحهم في مهمتهم التربوية، وعند اصطدام معظمهم باستعصاء الطفل على الانقياد لتلك القيم، يركزون تفسيراتهم على الطفل في حد ذاته، باعتباره مسؤولاً عن ذلك الفشل ولم يكلف أغلبهم نفسه مراجعة السلوك التربوي الذي انتهجه، فأدى ذلك المآل إلى مزيد من توتير العلاقة بينهم وبين أبنائهم.






    فأين يكمن الخلل إذن ؟


    هل في أبنائنا ؟




    أم فينا نحن الكبار؟





    أم هو كامن في الوسط الاجتماعي العام ؟







    وما هي تلك الحلقة المفرغة في العملية التربوية التي تجعل جهدنا في نهاية المطاف بغير ذي جدوى ؟







    وباختصار: كيف نستطيع تنشئة الطفل بشكل يستجيب فيه للقيم التربوية التي نراها، "بأقل تكلفة" ممكنة ؟






    وهل نستطيع نحن الآباء أن نحول تربيتنا لأطفالنا من كونها عبأ متعباً ؟ إلى كونها متعة رائعة ؟






    هل بالإمكان أن تصبح علاقتنا بأطفالنا أقل توتراً وأكثر حميمية مما هي عليه الآن ؟







    هل نكون متفائلين بلا حدود إذا أجبنا عن هذه الأسئلة بالإيجاب ؟







    ماذا لو جازفنا منذ البداية، وقلنا بكل ثقة: نعم بالتأكيد نستطيع؟







    فتعالوا إذن لنرى كيف نستطيع فعلياً أن:







    - نجعل من تربيتنا لأطفالنا متعة حقيقية.






    - نجعل أطفالنا أكثر اطمئناناً وسعادة دون أن نخل بالمبادئ التي نرجو أن ينشؤوا عليها.







    - نجعل علاقتنا بأطفالنا أكثر حميمية.






    - نحقق أكبر قدر من الفعالية في تأثيرنا على أبنائنا ؟


    السؤال المطروح بهذا الصدد هو:





    إذا أردت أن تكون أباً ناجحاً، أو أن تكوني أمّاً ناجحة، فهل عليك أن تضطلع بعلوم التربية وتلم بالمدارس النفسية وتتعمق في الأمراض الذهنية والعصبية ؟؟؟ بالطبع لا.




    ما عليك إذا أردت أن تكون كذلك إلا أن تفهم عالم الطفل كما هو حقيقة، وتتقبل فكرة مفادها: أنك لست "أباً كاملاً" وأنكِ لستِ "أمّاً كاملةً"... فتهيء نفسك باستمرار كي تطور سلوكك تجاه طفلك، إذ ليس هناك أب كامل بإطلاق ولا أم كاملة بإطلاق..






    كما عليك أن لا تستسلم لفكرة أنك "أب سيء" وأنك "أم سيئة"، فتصاب بالإحباط والقلق فكما أنه ليس هناك أب كامل ولا أم كاملة بإطلاق، فكذلك ليس هناك أب سيء ولا أم سيئة بإطلاق. فالآباء تجاه التعامل مع عام الطفل صنفان غالبان:








    الصنف الأول: يعتبر عالم الطفل نسخة مصغرة من عالم الكبار، فيسقط عليه خلفياته وتصوراته.






    الصنف الثاني: يعتبر عالم الطفل مجموعة من الألغاز المحيرة والطلاسم المعجزة، فيعجز عن التعامل معه.







    إن عالم الطفل في الواقع ليس نسخة مصغرة من عالم الكبار، ولا عالماً مركباً من ألغاز معجزة. بل هو عالم له خصوصياته المبنية على مفاتيح بسيطة، من امتلكها فهم وتفهم، ومن لم يمتلكها عاش في حيرته وتعب وأتعب فما هي إذن مفاتيح عالم الطفل التي بها سنتمكن بها من فهم سلوكه وخلفياته على حقيقتها فنتمكن من التعامل الإيجابي معه ؟




    ثانياً: هكذا نفهم عالم الطفل:






    لعالم الطفل مفاتيح، لا يدخله إلا من امتلكها، ولا يمتلكها إلا من تعرف عليها، وهي:







    1- الطفل كيان إنساني سليم وليس حالة تربوية منحرفة.






    2- الواجب عند الطفل يتحقق عبر اللذة أساساً وليس عبر الألم.






    3- الزمن عند الطفل زمن نفسي وليس زمناً اجتماعياً.






    4- العناد عند الطفل نزوع نحو اختبار مدى الاستقلالية وليس رغبة في المخالفة.







    5- الفضاء عند الطفل مجال للتفكيك أي المعرفة وليس موضوعاً للتركيب أي التوظيف.






    6- كل رغبات الطفل مشروعة وتعبيره عن تلك الرغبات يأتي أحياناً بصورة خاطئة.






    7- كل اضطراب في سلوك الطفل مرده إلى اضطراب في إشباع حاجاته التربوية.

    [/size]
    avatar
    صلاح الياسري
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 147
    تاريخ التسجيل : 17/05/2010
    الموقع : aal-yassir.forumotion.com

    رد: المفاتيح السبع لفهم عالم الطفل

    مُساهمة من طرف صلاح الياسري في الأربعاء 02 يونيو 2010, 3:40 am

    رووووووووووووووووووووووووووووووعه

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 أغسطس 2018, 7:04 pm